الطاقة والبيئة

يعد وجود سياسة سليمة في مجال الطاقة والبيئة من أسس التنمية المستدامة. وقد تم منذ 1979 استثمار أكثر من ثلث موارد برنامج الأمم المتحدة الإنمائي/برنامج مساعدة الشعب الفلسطيني في دعم برامج الحفاظ على البيئة وتنميتها، وخاصة في قطاعي المياه والصرف الصحي. وقد شملت المساعدات مجالاً واسعاً من أنشطة بناء القدرات وتمتين المؤسسات وتطوير البنية التحتية والهادفة إلى تحقيق الإدارة البيئية السليمة والتنمية المستدامة في الأرض الفلسطينية المحتلة. وقد تم تقديم دعم ملموس لهذا المجال من قبل مرفق البيئة العالمي الذي يساعد البلدان النامية في تمويل المشاريع والبرامج التي تحمي البيئة العالمية.

يعاني الإقليم من شح في مدى توفر المياه، وبالكاد تكفي الكميات المتاحة راهناً لتلبية احتياجات الشعب الفلسطيني. فحوالي 13% من السكان لا يتيسر لهم الوصول إلى المياه الجارية، فيما يوجد العديد من مرافق المياه المتوفرة في أوضاع سيئة. إن نوعية المياه سيئة للغاية، وخاصة في قطاع غزة، لدرجة أن 7% فقط من إمدادات المياه المستخدمة منزلياً تلبي المعايير الدولية ومعايير منظمة الصحة العالمية. كما أن تصريف المياه العادمة يعاني من النقص، لا بل هو غير متوفر في بعض المناطق الريفية، ويوجد قصور في مرافق المعالجة وكثيراً ما لا تعمل بالشكل السليم. يمكن أن يؤدي وضع المياه العادمة إلى تلويث خطير لموارد المياه الشحيحة ويمكن أن يتسبب بأثر سلبي على الصحة العامة والتنوع الحيوي البحري والساحلي. ومن المشكلات البيئية الرئيسية الأخرى تآكل التربة، وانخفاض التنوع الحيوي بسبب استمرار النمو الحضري، وزيادة تلوث الهواء في المراكز الحضرية.

أنشطة برنامج الأمم المتحدة الإنمائي/برنامج مساعدة الشعب الفلسطيني
سعى برنامج الأمم المتحدة الإنمائي/برنامج مساعدة الشعب الفلسطيني، على مدى الأعوام الثلاثين الماضية، إلى معالجة هذه المشكلات كأولوية وبشراكة مع السلطات المحلية والمجتمع المدني. ومنذ تأسيس السلطة الفلسطينية، تم توسيع الشراكة لتشمل عدة مؤسسات وطنية، أبرزها سلطة جودة البيئة وسلطة المياه الفلسطينية. وحتى تاريخه، تم استثمار أكثر من 130 مليون دولار أمريكي في هذا الميدان بواسطة البرنامج أو من خلاله، بالتركيز على تأهيل وتطوير وتوسيع نظم إمدادات المياه وتصريف المياه العادمة ومعالجتها وجمع مياه الأمطار في مختلف أنحاء الضفة الغربية وقطاع غزة.

ويعمل برنامج الأمم المتحدة الإنمائي/برنامج مساعدة الشعب الفلسطيني على تحسين القدرات المؤسسية على المستويات الوطنية والإقليمية والمحلية للتعامل مع القضايا البيئية الملحة. يتضمن ذلك تقديم الدعم للبرنامج الوطني الفلسطيني لإستراتيجية قطاع المياه والاستثمار فيه، وتأسيس قاعدة بيانات المياه الوطنية، وتأسيس أدوات فعالة ومتكاملة لإدارة الموارد المائية في إطار سلطة المياه الفلسطينية.

أقام برنامج الأمم المتحدة الإنمائي/برنامج مساعدة الشعب الفلسطيني أكثر من 200 مشروع في مجال إمدادات المياه والصرف الصحي في الضفة الغربية وغزة. وقد تضمنت هذه المشاريع بناء شبكات توزيع المياه وصهاريج التخزين وتوصيل المنازل بالشبكات. كما ازدادت بشكل ملموس أنشطة التوعية المجتمعية بالقضايا البيئية ومشاركة المجتمع في صيانة الموارد الطبيعية، وتم تدريب المهنيين في مجال المياه من مهندسين ومخططين وفنيين في الإدارة المتكاملة للموارد المائية والكشف عن التسريبات وتشغيل نظم توزيع المياه وصيانتها.

التأثير

لقد كان لهذه البرامج أثر ملموس على صحة سكان المجتمعات المستفيدة وعلى بيئتهم وجودة حياتهم بشكل عام. وتم تخفيض التلوث في أحواض المياه الجوفية الشحيحة وطرأ تحسن على جودة المياه مع انخفاض معدلات النيترات والكلوريد. كما ازداد تيسر المياه اليومي للمنازل، وكذاك معدل استهلاك الفرد للمياه في الضفة الغربية وغزة.

البيانات الصحفية

توزيع صهاريج ومولدات كهرباء على التجمعات البدوية أريحا والأغوار وشراكة متميزة وممتدة مع برنامج الأمم المتحدة الإنمائي: 03.05.2007